الجمعة، 3 نوفمبر 2017

نظرة في واقع بعض الدراسات

بعض الكتب الضخمة التي تصدرها بعض مراكز الدراسات التي تزعم أنها تحارب الغلو والتطرّف الديني لا تساوي قيمتها قيمة الأوراق والحبر الذي كتبت به!!
‏كُتابٌ مجاهيل!
‏خلط وتغيير للحقائق!
‏تسمية الأشياء بغير مسمياتها!
‏محاولاتٌ بائسة لربط المناهج المنحرفة بالسلفية!
‏ومن ثم الطعن في المنهج السلفي!
‏عمدةُ أولئك المجاهيل مقالاتٌ من الإنترنت -لمجاهيل مثلهم- تفتقر إلى التحقيق!
‏وهم ينطلقون من خلفية ضحلة عن العقيدة الإسلامية الصحيحة مع تبن واضح لأفكار الليبرالية والعلمانية!!
‏ويتم التسويق لها على أنها الأكثر مبيعًا والواقع على خلاف ذلك تمامًا
بالمختصر: مجموعة من المجاهيل يحملون كومة من زبالات الأفكار مغطاة بغطاء محاربة الغلو والتطرف!
‏تهدف لضرب أصول الدين وهدم أركانه لمصالح شخصية شهوانية..
فالواجب الحذر!!
✍🏻 بقلم/
حمد بن دلموج السويدي

هناك تعليقان (2):